تتزايد شهرة "السياحة الفوتوغرافية" ويتسع نطاقها حول العالم. وتشتمل على توثيق المشاهد الطبيعية والثقافة المحلية والتاريخ والطبيعة والحياة البرية، والهندسة المعمارية والطعام وغير ذلك. وهي تعد وسيلة فعالة لعرض الأماكن التي لم يسمع بها أحد من قبل، وتسويقها سياحياً وثقافياً.
وقد صنفت هذه القائمة لأفضل الوجهات السياحية في العالم، على أساس معيار بسيط؛ الأماكن التي تشتمل على جميع المحفزات البصرية، وأفضلها من حيث الإضاءة الطبيعية. وهي كالآتي:

1. جنوب فرنسا
إنه موطن أكثر المواقع جذباً للمصورين في أوروبا، وتشمل قرى العصور الوسطى مثل: لاكوست وقرقشونة، والحقول الأرجوانية الواسعة، وحقول عباد الشمس في بروفنس، وشواطئ الريفيرا الفرنسية التي تمتد من موناكو في الشرق إلى كاسيس في الغرب، والمدن السياحية للطبقات الراقية من المشاهير والأثرياء. كما يعد الجنوب الفرنسي عاصمة العطور العالمية، لاحتوائه على مئات مصانع العطور العريقة.

2. اليونان
يذهب المصورون المتنقلون إلى اليونان، لالتقاط صور البيوت الكلسية في قرى جزر سانتوريني وأطلال أثينا القديمة، والجبال الأولمبية المغطاة بالثلوج على ارتفاع أكثر من 10 آلاف متر فوق سطح البحر. وفي وسط البلد، هناك تجمعات الأديرة "ميتيورا" التي صنفتها اليونسكو من مواقع التراث العالمي.

3. باتاغونيا (تشيلي-الأرجنتين)
تقع براري باتاغونيا في جنوب تشيلي والأرجنتين جنوبي القارة الأميركية، وتضم الأراضي العشبية والصحاري والتلال والبحيرات وجبال الألب الخضراء وقممها المغطاة بالثلوج. كما تحيط بها المحيطات والمضائق من أطرافها لتشكل أحد أكثر المشاهد إثارة في العالم. وهي موطن العديد من الحيوانات البرية مثل: حيتان أوركا والفقمات والباكا والبطاريق.

4. نيوزيلندا (شمال وجنوب الجزيرة)
  تقدر مساحة الجزر الشمالية والجنوبية لنيوزيلندا بحجم كولورادو تقريباً، وتغطي مجموعة واسعة ومتنوعة من البيئات والمشاهد الطبيعية والمغامرات والثقافات الأصيلة. أما مضيقا ميلفورد وكوينزتاون في الجزيرة الجنوبية، فهما من أروع البحيرات والقرى الجبلية في العالم. وتتميز الجزيرة الشمالية بالغابات المطيرة والبراكين والبرك الحرارية. ولا تزال ثقافة الماوري الأصلية ظاهرة في أماكن مختلفة من البلاد.

5. كوبا
إنها الوجهة السياحية للأوروبيين والكنديين. ويرى الكثيرون أن الحصار التجاري والاقتصادي الذي فرض على كوبا منذ عقود خلت، كان سبباً في بقاء المدن والمساحات الطبيعية على حالها من دون تغيير.

6. القطب المتجمد الجنوبي
يمكن للمسافرين الإبحار بسهولة على متن السفن أو اليخوت من أوشوايا في الأرجنتين وغيرها من موانئ باتاغونيا. ويقال إن 99٪ من الجبال هناك لم يسبق لأحد أن تسلقها، كذلك مستوطنات البطاريق التي لم يسبق للإنسان الوصول إليها. وهناك أكواخ عمرها أكثر من 100 عام لفرق التنقيب السابقة في القارة القطبية الجنوبية، يمكن زيارتها وتفقد محتوياتها التي ظلت على حالها منذ ذلك الحين. ويعد مشهد الغروب من أكثر المشاهد غرابة، إذ قد يمتد إلى ساعات.

7. فيتنام
  أصبحت فيتنام وجهة سياحية رئيسة منذ نحو عقدين من الزمن فقط، لذلك فهي لا تزال غير ملوثة نسبياً وغير مزدحمة. والطعام فيها شهي وشواطئها نظيفة وطبيعية.

8. تركيا
تبدو تركيا أحد أكثر بلدان العالم جاذبية في صور السائحين. ولها حدود على ساحل البحر الأبيض المتوسط، وتضم سلسلة من الجزر والأطلال اليونانية والرومانية، وفيها واحد من أطول مسارات التزلج في أوروبا. كذلك مدينة اسطنبول العريقة والحيوية، وحماماتها الأشهر في العالم.

9. كيب الغربية (جنوب أفريقيا)
تضم كيب الغربية في جنوب أفريقيا كيب تاون (ثاني أكبر مدينة في جنوب أفريقيا)، وأقصى نقطة في جنوب القارة الأفريقية. وتعد واحدة من أهم الأماكن في العالم للغوص مع أسماك القرش الأبيض الكبيرة، كذلك واينلاندز التي تتنافس مع أودية نابا وسونوما في جمال مناظرها الطبيعية. وتتنوع سواحل كيب الغربية، فهي تشتمل على شواطئ رملية على نطاق واسع ومنحدرات وعرة. وفيها عشرات المحميات الطبيعية التي تؤوي حيوانات أفريقيا الأكثر شهرة، مثل الفهود والزرافات.

10. الزوايا الأربع (جنوب غرب أمريكا)
تحدها 4 ولايات أمريكية هي: أريزونا وكولورادو ونيومكسيكو ويوتا، وتقطن فيها قبيلة الـ"نافاجو" من السكان الأصليين. كما ينتشر فيها 12 متنزهاً حكومياً، ومحميات للتراكيب الجيولوجية الأكثر استثنائية في العالم.

 

 

Source: Forbes Middle East

السياحة الفوتوغرافية سفر سياحة الوجهات السياحية جنوب فرنسا تركيا اليونان الأرجنتين نيوزيلندا كوبا القطب المتجمد الجنوبي فيتنام جنوب أفريقيا جنوب غرب أمريكا

أضف تعليقك

Thank you for comment, We will review your comment for publishing.

All rights reserved Al Tayyar Travel Post © 2017